لنا الثقافي

مرحباً بك يا زائر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التشبيهات الشعرية في الأدب العربي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم الحسن
إدارة عامة
avatar

انثى عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

مُساهمةموضوع: التشبيهات الشعرية في الأدب العربي   الأربعاء فبراير 24, 2010 11:29 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

يختص علم البيان بعنصَريْ العاطفة والصور الخيالية معاً لأن الخيال وليد العاطفة ، وقد سمي علم البيان لأنه يساعد على زيادة تبيين المعني وتوضيحه وزيادة التعبير عن العاطفة والوجدان ، بإستخدام التشبيهات والاستعارات وأنواع المجازات
وبالطبع فإن التشبيهات البلاغية التي تواصلت في السرد. هي ارتفاع في النص إلى معانٍ تنقل
المتـلقي إلى أجواء الإيحاء
في أثناء السرد. وهي جزء من الشعر الذي يتسرب إلى الحكاية. وبعد وصف تتمازج فيه اللغة الشعرية واللغة المباشرة
هناك عدة مجالات من التشبيهات الرائعة التي برع فيها شعراء الأدب العربي على مر العصور..


فمثلاً في البكاء


من جيد التشبيه في البكاء قول الشاعر :

نظرتُ كأنّي مـن وراءِ زجـاجةٍ
إلى الدار من ماء الصبابة أنظرُ
فعينايَ طوراً تغرقانِ من البـكـا
فأعشَى وطوراً تحسراِ فأبصـرُ
فلا مقلتي من غامرِ الماء تنجلـي
ولا دمعتي من شدةِ الوجد تقطرُ
وليس الذي يجري من العينِ ماءه*
ولكنما نفسي تذوب فتـقـطـرّ


أما في اطلالة الصباح:

قول ابن الرمة:

وقدْ لاحَ للسارِي الذي كملَ السرَى
على أخرياتِ الليلِ فتقٌ مشهـرُ
كمثلِ الحصانِ الأنبطِ البطنِ قائمـاً
تمايل عنهُ الجلُّ واللونُ أشـقـرُ

وقول يوسف بن هارون:

بدا الصُّبحُ من تحتِ الظَّلام كأنـه
خوافي جناحَيْ هَيْقَلٍ باتَ حاضنا
وإلاَّ فكالثَّوبِ السّماويِّ مُعْـلَـمـاً
شقيقاً بدا في أسفلِ الثَّوب بائنـا



وفي خفقة القلب
تشبيهات رائعة وهنا نذكر قول مجنون ليلى:

وداعٍ دعا إذْ نحنُ بالخيفِ من منًـى
فهيجَ أحزانَ الفـؤادِ ومـا يدرِي
دعا باسمِ ليلَى غيرها فـكـأنـمـا
أطار بليلَى طائراً كان في صدري



وكذلك قول أبو العتاهية :

أما والذي لو شاء لم يخـلـقِ الـنـوى*
لئن غبت عن عيني لما غبتَ عن قلبي
يوهمنيك الشـوق حـتـى كـأنـمـا*
أناجيك من قربي وإنْ لم تكنْ قربـي


قول الحكم بن قنبرٍ :

إن كنتَ لست معي فالذكرُ منكَ معي*
قلبي يراك وإن غيبتَ عن بصري
العينُ تبصرُ من تهـوَى وتـفـقـدهُ*
وناظرُ القلبِ لا يخلو من النظـرِ




كذلك إبدع الشعراء العرب في وصف الفراق

قال البصير :


ألمتْ بنا يومَ الـرحـيلِ اخـتـلاسةً
فأضرمَ نيرانَ الهوى النظرُ الخلسُ
تأنتْ قلـيلاً وهـيَ تـرعـدُ خـيفةً
كما تتأنَّى حينَ تعتدلُ الـشـمـسُ
فخاطبها طرفي بما أنا مـضـمـرٌ
وأبلستُ حتى لـيسَ يعـلـمُ حـس
وولتْ كما ولى الشـبـابُ بـطـيئةً
طوتْ دونها كشحاً على يأسها النفسُ


ومن تشبيهات السماء والنجوم والقمر..


قال سعيد بن عمرون في الهلال:


والبدرُ في جوِّ السَّماءِ قد انطوى*
طرفاهُ حتَّى عاد مثلَ الزّورقِ
فتراهُ من تحتِ المُحاقِ كأنـمـا*
غرقَ الجميعُ وبعضُهُ لم يغرقِ


وقال المهزله:


وكأنَّما زُهْرُ النّـجـوم كـواعـبٌ*
حَسرتْ فأبدتْ في الشّعور بياضَها
وكأنَّما فـيهـا الـخـفـيةُ أعـينٌ*نظرتْ
وسابقَ فتحُها إغماضَهـا



ومن التشبيهات في المطر والسحب:

قال محمد بن مطرف بن شخيص:

فكأنَّ السّحابَ في الأُفقِ رَكبٌ
زَمَّ أحداجه وصفَّ قِطـارَهْ
يُذْكرُ الغيثُ والرّعودُ حجيجـاً
عَجّ أصواتَهُ وبثَّ جِمـارَهْ



ومن جميل ماقيل في تشبيهات القلم:



قول المقنع الكندي :


قلمٌ كخرطومِ الحمامةِ مـائلٍ*
مستحفظٌ للعلمِ من علامـهِ
يخفى فيقصمُ من شعيرةِ رأسهِ*
كقلامةِ الأظفورِ من مقلامهِ


وقول ابن الرومي المتقارب:


لعمركَ ما السيفُ سيفُ الكـمـي*
بأخوفَ من قـلـمِ الـكـاتـبِ
له شـاهـدٌ إنْ تـأمـلـتـــهُ*
ظهرتَ على سـرهِ الـغـائبِ
أداةُ الـمـنـيةِ فـي جـانـبـيهِ*
فمنْ مثلـهِ رهـبةُ الـراهـبِ
سنانُ الـمـنـيةِ فـي جـانـبٍ*وسيفُ المنـيةِ فـي جـانـبِ




ومن تشبيهات المياه والأنهر


قال الرصافي الأندلسي:
وجدولٍ كـالـلـجـينِ سـائلْ
صافي الحشى أزرقِ الغلائلْ
عليه شـكـلٌ صـنـوبـريٌ
تفتلُ مِـنْ مـائهِ خـلاخـلْ



وقول الحسن بن رشيق:


لدينا بركةٌ كالبـدر حـسـنـاً
وليس يصيبها كالبدرْ نقـصُ
كأنَّ الـريحَ تـأتـيهـا بـرياً
حبيٍب قد تباعد منه شخـصُ
فيطرِبها إلـى أن يعـتـريهـا
من الإطرابِ تصفيقٌ ورقصُ



وكقول الفرزدق بذكر الحرب:


أما العـدوُّ فـإنـا لا نـلـينُ لـه

*

حتى يلينَ لضرسِ الماضغِ الحجرُ








ومن التشبيه الواقع النادر كقول امرئ القيس في العقاب:


كأنَّ قلوبَ الطيرِ رطبـاً ويابـسـاً*
لدى وكرها العنابُ والحشفُ البالِ



وكقول عديّ بن الرقاع في وصف الثور البري:

تزجى أغنَّ كأنَّ إبرةَ روقـهِ
قلم أصابَ من الدواةِ مدادَها


فكما لاحظنا في هذه الأمثلة أن الشاعر يستخدم اللغة من أجل تكوين التشبيهات والاستعرات ....
فيختار ألفاظ لغته الشعرية بعناية فائقة ويضعها في عبارة منغومة ويحملها الصور الفنية التي يبدعها خياله , وهو يفعل كل ذلك بدون تكلف أو مشقة لأن موهبته الشعرية حتماً تتكفل بذلك .

وهكذا فإن قدرة التشبيه على التصوير والتجسيم وإفراغ المعاني الروحية و الأحوال النفسية في صور محسوسة ينطق فيها الأخرس ويحيا بها الجماد ليطرب النفس ويمنح التشبيه قيمة تظل دائماً موضع استحسان الجميع ومن ضمنهم النقاد والبلاغيين ومحل إعجابهم .
فالهدف من التشبيه هو نقل الأثر النفسي للمشبه من وجدان الشاعر إلى وجدان القارئ فيستطيع بذلك الوصول لما أراد توضيحه بدون أي عناء ..كما تبين تقنية الشاعر في إضفاء لمسات إلى التشبيه مثل الحركة واللون والشكل.
بالتأكيد هناك أقلام ستثري الموضوع بالكثير فننتظر مشاركاتهم وآرائهم حول التشبيهات الشعرية في الآدب العربي..


للجميع أطيب وأزكى التحيات..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التشبيهات الشعرية في الأدب العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لنا الثقافي :: المنتديات الثقافية :: المنتدى الأدبي-
انتقل الى: